الرئيسية / حوادث وقضايا / “عبد العال” للنواب: اطمئنوا.. القيادة السياسية لن تفرط فى نقطة مياه واحدة

“عبد العال” للنواب: اطمئنوا.. القيادة السياسية لن تفرط فى نقطة مياه واحدة



أكد الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، أن القيادة السياسية والمفاوض المصرى لن يفرط فى نقطة مياه واحدة، مشيراً إلى أن كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسى، أمام الأمم المتحدة كانت محسوبه بدقه، بأن مياه النيل بالنسبة لمصر مسألة حياة وقضية وجود.


 


وقال عبد العال، خلال الجلسة العامة الصباحية المنعقدة اليوم الأربعاء، إن كافة المفردات في ذهن المفاوض المصري، لكننا في المرحلة الأولي حيث “حسن النوايا”، فلا نزال نراهن علي أن علاقتنا بالاشقاء تحكم هذه المسأله.


 


وأضاف عبد العال، ِأثوبيا تربطنا بها علاقات تاريخية، والكنيسة المصرية ونظيرتها الأثيوبية فى ربط روحى قوى وأغلب أشقائنا بأثيوبيا يتحدثون العربية، علاوة عن العلاقات التجارية التاريخية وحضارتنا الفرعونية لها امتداد فى اثيوبيا وكل دول نهر النيل، فهو مقدس لنا وأيضا لهم، ونحن فى المرحلة الأولى.


 


وتابع عبد العال، “أن هناك كتيبه تعمل مع المفاوض المصرى، وربما يتم الاستعانه بمن هم على قيد الحياه في ملف طابا، وهناك أيضا كوادر شباب في القانون الدولي أكثر من رائعه“.


 


ووجه عبد العال، رسالة طمأنه إلي النواب بقوله : ” اطمئنوا تماما، لن يكون هناك أي خطوه في هذا الملف إلا وانتم علي علم بها وتحت بصر المجلس، القيادة السياسية تعى ذلك جيداً، فثقوا فى قيادتكم السياسية والمفاوض المصرى“.


 


واختتم عبد العال، رسالة الطمأنه بقوله: أعلم أن هناك حماس، وهذا أمر طبيعى، مقدر ومطلوب لكن لكل شيء توقيته، إحنا موجودين، وحتى بعد انتهاء مده المجلس، ربما سيكون بعضاً منكم في المجلس القادم، والملف سيكون حاضر“.


 


جاء حديث الدكتور على عبد العال تعقيباً على حديث النائب عماد جاد، الذى أشار إلى أن فريق التفاوض المصرى لم يكن موفقا، حيث إن القامات من المفاوضين فى “طابا”، و”الكيلو 101″، وضعوا أنه حال الخلاف تحال للوساطة وإذا فشلت يتم اللجوء للتحكيم لزاما، فيما تفيد المادتين (5) و(10) في الاتفاقية الإطارية بأنه يمكن اللجوء للوساطة بوافقة الدول الثلاث، متابعاً : كان لدينا فريق تفاوض علي درجة عالية من الكفاءه في طابا، وأخذناها بالتحكيم.


 


وهو ما عقب عليه رئيس مجلس النواب، بقوله: ” الوساطة لا يمكن لأحد أن يرفضها، والتحكيم مكن المبادئ الحاكمة فى العلاقات الدولية، وجميع هذه المفردات فى ذهن المفاوض المصرى، لكننا فى المرحلة الأولى، مرحلة حسن النوايا“.

اترك رد