الرئيسية / تكنولوجيا / قريبا.. الذكاء الاصطناعى يحدد قبولك أو رفضك بالوظيفة

قريبا.. الذكاء الاصطناعى يحدد قبولك أو رفضك بالوظيفة



فى المرة التالية التى تتقدم فيها للحصول على وظيفة، قد لا يكون مصير طلبك فى أيدى البشر، إذ يمكن أن تحدد خوارزمية الذكاء الاصطناعى ما إذا كان سيتم قبولك بالوظيفة أم لا.


ووفقا لموقع “بيزنس إنسايدر” البريطانى، اتجهت عدد من الشركات إلى استخدام أدوات تعتمد على الذكاء الاصطناعى للقيام بعملية التوظيف، ومن ضمنها أمازون، التى قامت باختبار أو استخدام الخوارزميات لتحديد من يجب توظيفهم، وتتزايد القائمة عبر نطاق التوظيف من الوظائف ذات الأجور المنخفضة إلى الوظائف الأعلى أجرا.


يقول المدافعون إن الذكاء الاصطناعى هو مفتاح القضاء على التحيز البشرى وإنهاء التمييز فى عملية التوظيف، لكن منتقديه يحذرون من أن أدوات التوظيف التى تعتمد على الذكاء الاصطناعى منحازة تمامًا مثل البشر الذين يقومون بتدريبهم.


تستخدم أدوات التوظيف التنبؤية فى الغالب للتخلص من المرشحين الذين يعتبرون غير لائقين للتوظيف، بدلاً من اختيار من يحصل على وظيفة، إذ تتفحص هذه الأدوات أعدادًا هائلة من السير الذاتية فى فترات زمنية قصيرة، وتقيِّم إجابات المرشحين على الأسئلة المكتوبة والألعاب التفاعلية، بالإضافة إلى إجراء مقابلات بالفيديو مع المرشحين.


تقول الشركات التى تبيع أدوات الذكاء الاصطناعى إنها تتوقع أن يتم استبدال مهمة التوظيف البشرية قريبًا بالروبوتات بالكامل فى بعض القطاعات، مع تزايد اهتمام المستثمرين بهؤلاء الموردين.


كما وجد الباحثون فى شركة كورنيل أن هناك 19 شركة على الأقل توفر أدوات توظيف تعتمد على الذكاء الاصطناعى فى جميع أنحاء العالم، مع تمويل يتراوح بين مليون دولار و 93 مليون دولار لكل بائع، لكن خبراء الذكاء الاصطناعى أثاروا مخاوف بشأن النمو السريع للتكنولوجيا.


وقال آرون ريك، العضو المنتدب لشركة Upturn التى لا تهدف للربح فى مجال التكنولوجيا ، لـ Business Insider :” تغير التكنولوجيا بسرعة طريقة عثور المستخدمين على الوظائف، وكيف يعرفون عنها ويتقدمون لها، كما يتم تقييمهم لتلك الوظائف، الخوف هو إذا لم يتم ذلك بعناية فائقة وعميقة، فقد تكون هناك مشاكل فى الطريق”.


 


 


 

اترك رد